إيراني جديد يسقط على الأراضي العراقية


متابعة   3/1/2015 عدد القراء 16736

كشفت مصادر اعلامية مطلعة، ان العمليات العسكرية الاخيرة في سامراء ادت الى مقتل عنصر ايراني الجنسية، ياتي ذلك ضمن مشاركة كبيرة لعناصر مرتزقة ايرانيين ضمن صفوف الميليشيات الشيعية التي تقاتل في المحافظات السنية.

وذكر المصادر ان :”الحكومة الايرانية اعلنت عن سقوط احد مقاتليها، المدعو : شيخ هادي محمد علي والملقب بـ (ذو الفقاري) ضمن عناصرها الذين يقاتلون الى جانب المليشيات الشيعية في سامراء بمحافظة صلاح الدين”. وقال المصدر ان :”المدعو ذو الفقاري التحق مع المقاتلين الايرانيين في المعارك الى جانب القوات الحكومية التي تدعمها المليشيات الشيعية وبين تنظيم الدولة الاسلامية”، مضيفاً أنه “اشترك في المعارك التي دارت في قضاء بلد وبعض المدن في سامراء قبل ان يُقتل هناك استجابة لفتوى الجهاد الكفاءي التي اطلقتها المرجعية الشيعية”. وكشف المصادر بان ذو الفقاري دخل الحدود العراقية بعد سيطرة تنظيم الدولة على عدة مناطق من سامراء ونينوى، حيث تم تكليفه من قبل السلطات الايرانية للعمل في ايران بما يخص عناصرها التي تقاتل في العراق من خلال تجهيز ما يحتاجوه في المعارك وارسالها لهم ألا أنه لم يستمر سوى شهرين من التكليف حتى ترك العمل وعاد للعراق لمشاركة المقاتلين في المحافظات السنية. ونشرت وسائل الاعلام الايرانية صوراً لاحد عناصرها الملقب ذو الفقاري الذي قُتل مع المعارك ضد “تنظيم الدولة الاسلامية”، مبينةً انه :”كان في عام 2007 احد طلاب الحوزة في النجف”. وياشار الى ان العمليات العسكرية التي تجري في المحافظات السنية، ادت الى مقتل العشرات من المقاتلين الايرانيين في صفوف الميليشيات الشيعية وقوات الحرس الثوري الايراني، حيث سقطت قيادات بارزة والتي من ضمنهم مقتل قائد سرايا الخراساني قبل فترة ليست بالبعيدة، حيث ارتكبت ابشع الانتهاكات الانسانية بحق المناطق السنية والمواطنين في ظل دعم حكومي واضح وصريح.