انتحار طفل نازح في ديالى


متابعة   4/5/2015 عدد القراء 27438

كشفت مصادر محلية من محافظة ديالى، اليوم الاحد، ان طفلاً من احدى العوائل النازحة في مخيم سعد انتحر بسبب الاوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها عائلته وسط المخيم، مع تفاقم الازمة النفسية التي حرمت الاهالي من الرجوع لمنازلهم ومناطق سكناهم الاصلية رغم تحريرها.

وقالت المصادر بان :”الطفل ابراهيم ملكاط الذي يناهز بعمر 13 عاماً، انتحر وسط مخيم سعد، بسبب الاحوال المعيشية الصعبة داخل الكرفانات مع العوائل النازحة التي سببت له حالة نفسية في الانغلاق والعزلة ثم الانتحار”. واضافت المصادر ان :”الطفل مع عائلته النازحة من منطقة شهرمان في الصدور بمحافظة ديالى، وهم يسكنون في كرفان صغير سبب لهم الضيق والحرمان من ابرز مقومات الحياة، وعلى الرغم من عودة مناطقهم الى سيطرة الحكومة م الا ان القوات الحكومية والميليشيات الشيعيةالمسيطرة منعتهم من الرجوع لمنازلهم الاصلية”. ووجه ذوي ابراهيم :”انتقاداتهم للحكومة المحلية والمركزية في عدم السماح للعوائل من الرجوع لمنازلهم وسكناهم في ديالى، متهمين الجهات العسكرية والحكومية بتحمل كافة التبعات التي سببت حالة نفسية مزرية للمواطنين والاطفال من سكنة المحافظة مما ادى بالطفل ابراهيم الى الانتحار”.